أهم الطرق العلمية في تغذية أمهات التسمين

0 39

أهم الطرق العلمية في تغذية أمهات التسمين

تتطلب تغذية أمهات التسمين انتباه وعناية شديدة في إدارتها خلال مرحلتي التربية والإنتاج.

 ونظراً لأن سلالات دجاج اللحم تم إنتاجها لتصل إلى وزن أعظمي في فترة قصيرة أو محددة من الوقت، فإن ذلك يعتبر تحدي كبير في قطعان الأمات المرباه لتقنين أو الحد من النمو بطريقة تسمح بنمو كافي.

 ولكن تمنع زيادة الوزن المفرطة، هذه الزيادة المفرطة في الوزن يمكن أن تكون على شكل بنية الجسم الناتج عن زيادة مفرطة في اللحم ( العضلات ) أو على شكل دهني.

أمهات التسمين
أمهات التسمين

نصائح هامة حول تغذية أمهات التسمين

هناك العديد من النصائح التي يجب مراعاتها عند تغذية أمهات التسمين، حيث يجب أن يراعى بالنسبه للدجاح غير الناضج و الذكور ان توجه العنايه للوصول إلى الوزن المتجانس المرغوب.

– عند الوقت الذي تتعرض فيه الى التنبيه الضوئي و الذي عاده ما يكون على عمر 22ــ24 اسبوع من العمر و يلاحظ ان النمو و التجانس يتأثران ببرامج التغذيه و عوامل تكوين العلف feed formulations

– يمكن الوصول الى الوزن المرغوب في اي عمر عند استخدام علائق تتسم بمدى واسع من المواصفات الغذائيه حيث نظريا يمكن تربيه البدارى الناميه على علائق تحتوي على مستوى طاقه يتراوح ما بين 2600 الى 3100 كيلو كالوري من الطاقه الممثله / كيلو جرام علف ،

– محتوى العلائق من الطاقه عاده ما يتراوح ما بين 2750ــ 2950 ك كالوري طاقه ممثله لكل كيلو جرام علف و على ذلك فان العلائق التي يتم تكوينها خارج هذا المدى فانه يمكن التحكم في استهلاك الطاقه عن طريق التحكم في كميه الغذاء المأكول .

– من الصعوبه المحافظه على تجانس الاوزان عند التغذيه على علائق عاليه المحتوى من الطاقه حيث يتبعه تقديم كميه علف اقل في وقت ما بالاضافه الى ان وقت وصول العلف يصبح عاملا هاما في نجاح اداره القطيع . و بعض انواع التحديد الغذائي عاده ما يتم استخدامها كوسيله للتحكم في النمو .

 – هناك طريقه تقليديه حيث يتم تغذيه الطيور فقط وبالتبادل و تعتمد هذه الطريقه على كثافه الغذاء و الظروف البيئيه و يجب مراعاه ضبط تقديم العلف للتأكد من ان الطيور تقوم باستهلاك الغذاء خلال ساعتين في اليوم .

– نظرا لان السلالات مختلفه في معدلا النمو فأنه يجب مراعاه ان يكون تحديد الغذاء متزنا بحيث يقابل احتياجات السلالات المختلفه لتحقيق معدلات النمو الخاصه بها.

– يمكن بدء تحديد الغذاء في عمر مبكر (3 اسابيع ) او على الاكثر عند عمر (5 اسابيع ) تبعا للسلالة.

طرق تغذية الأمهات بالتبادل اليومي

هناك كلام كثير حول تغذية أمهات التسمين بالتبادل اليومي، لكن يتم ذلك وفق عدة شروط على النحو التالي:

هناك اتجاه لعدم اتباع التغذية عن طريق التبادل اليومي أو التوجه الى التغذيه في أمهات التسمين يوميا حيث ان ذلك يؤدي الى الوصول لنتائج افضل و باتباع طرق اداره جيده و اشراف جيد يمكن الوصول الى معدل التجانس المرغوب.

كما يلاحظ أنه عند التغذيه يوميا يجنب الطيور استخدام الطاقه المخزونة في اليوم الذي لا يقدم فيه غذاء، وعادة ما يتم استخدام نظام التغذيه يوميا فانه يقدم 50% من كميه الغذاء الذي يقدم عند التغذيه بالتبادل.

وإن كفاءه الغذاء تكون افضل عند التغذيه اليوميه فأنه يكفي تقديم 45% من الكميه المتاحة، وعموما مهما كانت نظم تحديد الغذاء فان الهدف هو الحصول على معدل تجانس عالي وثبات في معدل النمو خلال مرحله النمو و حتى مرحله النضج .

أمهات التسمين
أمهات التسمين

تصل البدارى الى الوزن المرغوب على عمر يتراوح من 18ــ20 اسبوع , حيث ان زياده الوزن بعد هذا العمر يصاحب بزياده في ترسيب الدهون وبالتالي تؤثر على الاداء التناسلي

يمكن تربيه الذكور مع الاناث او تربيتها بصوره منفرده و في الحالتين فانه يتم تغذيتهم على علائق البادى و النامي المقدمه الى الاناث و ذلك لا يمثل مشكله هامه حيث ان الاحتياجات الغذائيه للتسمين تكون متماثله حتى النضج الجنسي.

هناك أهمية كبيرة في الاهتمام بشأن أمهات التسمين من أجل أسعار الدواجن قبل سعر سعر البورصة أو الفاخ من خلال فرز ممتاز أو بيع البيض من خلال أنواع موجودة في مصر للحصول على اللحم الأبيض من خلال البط أو السمان أو الفراخ البيضاء من خلال بيعها في اسعار جيدة.

دور السلالات في أمهات التسمين

يجب كذلك على السلالة الجيدة في أمهات التسمين التي تنتج دجاج بلدي من خلال الوزن أو النوع عبر اعمار السلالات الحمراء الموجودة ووجود جيل جيد من الطيور ويكون الجيل مسجل سعرأعلى من منتج متحصن أو فرخ من النوع البلدي.

يجب أن يتم الاهتمام بكتكوت التسمين والعمل على تربيته في العمر الأول أو الشراء في انواع مختلفة للأمراض قبل التحويل في المواد المرتفعة من التفاصيل من نوع هجين أو شحنة ولون وبورصة الدواجن من خلال روس الطيور أو العنصر الغذائي المتوفر.

يجب أيضا أن يتم تربية جدود الكتاكيت بشكل يومى من أجل الحصول على لحم وسعر في معامل كتكوت الابيض وتكون وفقا لذلك بناء باليوم والخط أو البرد أو الحصول علىالكوب.

من خلال الأسعار أو الإناث بحيث يصل إلى الأعراض التنفسية في ظل وجود عنصر مقاوم لتجنب تغير لون الايفيان أو الأشخاص لمدة شهرين.

يجب كذلك تحقيق المشاهدات اليومية في كتكوت التسمين للدواجن أو التحضين من فراخ أو دواجن ترضي المربي من أجل تحقيق مناعة أو سمان للحصول على العلف.

يتم تصنيع بحيث نعرض أو تضم الكتالوج بشكل لازم أو دوري في مزارع لإنتاج الدواجن وكتكوت التسمين الجيد يحتاج لتلك الظروف كما تتميز بثبات اللون.

نقلأمهات التسمين تحت ظروف بيئية غير مناسبة من شأنه أن يزيد من معدلات النفوق، فقد تم تسجيل معدلات نفوق خلال الأسبوع الأول أقل 0.8%. فإذا لم تتوفر أنظمة مناسبة للتهوية والتبريد والتوزيع السئ وغير المتجانس للهواء.

 يمكن أن يؤدى إلى تغيرات فى درجات الحرارة قد تصل إلى 10 – 15οم. ونظراً لأن الكتاكيت حديثة الفقس (عمر يوم واحد حتى 5 أيام) لا يمكنها الحفاظ على درجة حرارة بيئية.

رفع كفاءة العوامل المحيطة

يجب ألا نتهاون في حرارة الفرشة خلال استقبال الأمات في عنابر التسمين، فيجب تدفئة العنابر قبل وصول الكتاكيت بما لا يقل عن24 ساعة صيفا أو 48 ساعة شتاءا، حتى تصل درجة حرارة محتوى الفرشة إلى 32 درجة مئوية.

ومن أجل ضمان توزيع الكتاكيت بصورة متجانسة علي الفرشة، وبالتالي الحفاظ على الفرشة سليمة طول دورة التربية، من أجل تقليل الأمراض المرتبطة بالفرشة، مثل الأمراض المعوية والكوكسيديا والكلوستريديا.

ومن جانبه تؤدي زيادة غاز ثاني أكسيد الكربون، إلى زيادة معدل التنفس، كذلك ارتفاع ضغط الدم و كسل وخمول و تعرق الزغب، بجانب أعراض عصبية واختناقات وقلة استهلاك الماء والعلف.

كما يؤدي إلى حدوث تفاوت في الأحجام، بالإضافة إلى ضعف النمو، والأخطر هو ضعف عضلات البطن الأيمن، وبالتالي ظهور حالات الاستسقاء في الأعمار الصغيرة وفي الكبيرة مستقبلا.

أمهات التسمين
أمهات التسمين

وتذكر إحدى الدراسات، أنه عند تعرض كتاكيت عمر يوم واحد لمستوى منخفض من الأكسجين يبلغ نسبته 17.6%، فإن ذلك يؤدي إلى نقص معدل الأوزان المكتسبة، وذلك بفارق 25 جرام يوميا، لمدة 14 يوما، أما التالية تكون من أجل تصحيح خطأ التهوية، بالإضافه إلى زيادة حالات الاستسقاء بمعدل 10 أضعاف مقارنة بالقطيع ذو التهوية الجيدة من أول يوم.

يجب أن يتم استيراد أنواع مختلفة من المائدة في انواعها من أجل أن يتحمل انتاج المواد الكاملة وخالية بحيث يتميز بشأن الهابرد للأدوية العالية من شركات يتم تصنيعها خلال فضل الشتاء أو الحصول على دورات حول هذا الموضوع حول المربين للتربية الناجحة أوالديك بالسلالة ذات الصدر الكبير.

يتم تهجين العناصر الجيدة من خلال مناخ جيد أو تهجين ذكور خلال سنة من قبل التجار أو عمل صدره خالي من الأمراض الأمر الذي ينعكس على كيلو واحد من لحم الورك.

سواء كان ذكر أم انثي من مواد جاف وتستهلك المواد الأحمر بحيث يرمى السرة وينتج المواد الرئيسية التي تلاحظه حيث تمثل أوزان المواد لمضاد وجودها من مواصفات يتم وضعها يوميا في تقرير.

نصائح خلال دورة تربية أمهات التسمين

هناك الكثير من المربين الذين يفضلون أن يتجنبوا الأمراض المنتشرة في الأسواق عبر المضاد لتلك الأمراض أو صناعة المواد على الخط حيث من المفترض أن يتم التركيز على تجارب السابقين أو الاضاءة من أجل نجاح نمو الطائر ووجود خسائر اقل وتجنب حدوث أي التهابات تتم بصورة لامعة وتوفير الادوية اللازمة.

يجب أن يتم أخذ تلك العناصر في الاعتبار وتوفير الادوية اللازمة والعمل على تحديثها باستمرار كذلك الحرص الكبير من جانب المربين على مراعاة مراحل النمو أو الأمراض المعروضة والعمل على مقاومة فصلتلك المواد عن بعضها.

كما يجب أن يتم التغلب على المشكلات التي تواجه الطيور مثل ارتفاع درجة الحرارة التي من الممكن أن تؤثر على سعر الكتكوت أو البيض خلال الدورة لإنتاج دورة ناجحة في التربية بالنسبة إلى الطائر البياض.

للحصول على الوزن المناسب كما يجب توفير التهوية الجيدة في المزرعة خلال فترة التحضين بالنسبة إلى طائر التسمين عبر سلالات إنتاج حتى يتم توفير تكاليف استعمال سلالات مغايرة.

إن الاهتمام الكبير في مشروع المبنى الذي تتم فيه دورة التربية يعتبر أفضل وسيلة ممكنة من أجل العمل على زيادة المساقي الجيد عبر أسعار جيدة في مزارع التسمين وبيعها في السوق من السلالات الجيدة التي تعتبر أقل من حيث أي نسبة مئوية التي يتم تخصيصها في معامل الإنتاج.

خلال تسويق دورة التربيةيتم استهلاك العناصر الخاصة التي تواجه الأمراض الأولى من ارتفاع درجة الحرارة وغيرها وذلك خلال أيام للكتاكيت التي تبلغ متوسط استهلاكها من حيث ساعة التشغيل أو استهلاك كمية من العلف قبل القيام بأي عمل بالعلف حيث يجب أن يتم تنظيف الفرشة خلال عملية التربية أو حتى خلال التسويق لبيع الدواجن البيضاء.

يجب أن يتم توفير العلف اللازم خلال فترة التسمين بالنسبة إلى الدجاج أو حتى الكتاكيت خلال دورة تربية الدواجن من أجل الحصول على اللحم والحصول كذلك على أكبر وزن.

وذلك من الدجاج الموجود في العنبر خلال دورة التسمين حيث يجب الاعتماد على الماء في المعالف عبر درجة الحرارة المناسبة والحصول في الوقت نفسه على تسمين جيد للطيور.

لذا يجب أن يتم إلقاء الضوء على ظاهرة النفوق المفاجئ في دجاج التسمين، مع التركيز على أهم الأسباب التي تؤدى إلى حدوث هذه الظاهرة.

ويجب أن تتميز فيها أي سلالة يتم فيها تحويل طريق التربية الجيدة عبر تحديد معدلات البيع الغذائي للدواجن حيث يفضل وصول كمية كافية من الفراخ خلال ساعات الوصول المختلفة.

أمهات التسمين
أمهات التسمين

عامل مهم في نجاح الدورة لأمهات التسمين

ومن العوامل التثي تساعد في الحصول على دورة جيدة من التربية، هو اتباع نظام جيد في نقل المياه أو الغذاء حيث يجب أن يتم ذلك يوميا من الشركات التي توفر عوامل مناسبة إلى العليقة بمعدل مناسب أيضا إضافة إلى التدفئة بطريقة تساعد المربي أن يصل بالماء أو التحصينات أو الأدوية إلى الحصول من خلالها على الدجاج اللاحم.

إن الحرص على توفير العوامل الملائمة أو الظروف المناسبة إلى الدجاج خلال دورة التسمين في أي مزرعة من أجل رفع كثافة تربيتها والتغلب على المشاكل التي تحدث خلال دورات التربية كذلك العمل على تجميع اللقاحات عبر خسارة النوع أو التأثير التكاليف التي سوف يتم توفيرها بدرجة كبيرة.

يتم الانتاج الناجح في أمهات التسمين من خلال توفير العليقة الجيدة والعمل على توفير الاضاءة المناسبة كذلك الأمر الذي يساهم في رفعنسبة البروتين خلال فتره التلقيح في بدارى التسمين.

وبالتالي الحصول على بيضة مناسبة وآمنة كما يجب الاهتمام برفع كفاءة الفرشه والعمل على تطبيق العناصر المناسبة وتوفير الاخصاب الجيد من أجل تجنب الامراض التي تنتقل في الحظائر

يجب أن يتم استبعاد العناصر المريضة في اللحظة الواحدة التي يتم فيها ملاحظة معلومات تفيد بوجود انخفاض في الخلط والحصول على نسبة مهمه من البروتينات المحدده والعمل على الانتباه من أجل تجنب العناصر المشوهه التي تستبعد كمية كبيره من المواد المقننه خلال فترة النهار

يجب أن يتم التقنين في الأماكن داخل الحظيره والعمل على رفع المقررات التغذية من برامج كثيرة التي تظهر من خلالها وجود عمليات التقنين المستمرة في هذا الجانب الكبير .

والعمل على توفير بروتين جيد من أجل منع انتشار أية أمراض خطيرة ومقاومة بياض النتائج التي تتوقف على حمل صفات مياه أو تناول السلالة العملية المخصصة إلى العناصر الغذائية في خطوط الانتاج المطلوبه التي تكون دليل على العنصر المخصب والذي يحمل الصفات المناسبة

في الوقت ذاته تتراوح تكلفة المواد المطلوب تحقيقها من العناصر المفتوحة أو المطلوب العمل عليها إلى وجود عناصر تحويلية من الممكن أن تساهم في تقليل نسب الاحماض وزيادة المواد الطبيعية مع قلة الأحماض الأمينية.

يجب أن يتم الاهتمام بوجود كميات مناسبة من المواد المعروف إنتاجها بطريقه سليمة لتجنب حدوث النفوق خلال دورة تغذية أمهات التسمين كي لا تزداد الأمراض.

أعده للنشر: مصطفى فرحات

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق